السبت، 1 يناير، 2011

مقدمه في البصمه الالكترونية

في ظل تطور التقنيات المعلوماتية وتطبيقاتها التي تزداد وتتنوع أضحى من الأولى أن يتم تطوير وسيلة للتحقق من الشخصية إضافة إلى الوسائل التقليدية المعتمدة منذ أكثر من قرن فتسمح لنا التقنيات الحالية بتطوير وسائل كالتعرف على الشخصية من خلال البصمة الالكترونية أو التعرف من خلال الوجه (صورة الوجه) بتقنية تحول الصورة إلى بيانات رقمية أو التعرف من خلال قرنية العين وغيرها من الوسائل التي تزداد يوما بعد يوم إن استخدام تقنية نظام البصمة الالكترونية كطريقة للتأكد من شخصية الإنسان (معرف للشخصية ) ومن ثم تخزين كافة البيانات المتعلقة عنه، هي طريقة فعالة جداً، فيمكن الاستفادة من هذه التقنية في عدة استخدامات: (الأمنية، المالية، الجرمية، التأمين، الصحية، التأمينات الاجتماعية، وغيرها)  وفيما يتعلق بوزارة الصناعة والجهات التابعة لها، تكون للتحقق من هوية أصحاب الهيئات الصناعية ومدى ملكيتهم في هذه الهيئات على اختلاف أنواعها وأشكالها.

   أن نجاح استخدام هذه التقنية بشكل شامل وفعال يكون فيما إذا طبقت الحكومة الالكترونية وأصبحت كافة الوزارات والمؤسسات متصلة ببعضها البعض، وأصبح هنالك بنوك معلومات عن جميع المواطنين في معظم الوزارات المعنية ، مما يسهل العديد من التعاملات والإجراءات ويحقق المزيد من الأمن والوثوقية.

‏ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق